SyntaxHighlighter

الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

احتقار اللغة العربية من المبرمجين العرب



انتقلت تقنيات المعلومات من هامش المجتمعات العربية في داخل مؤسسات الأعمال وهواة الحاسب إلى قلب الثقافة اليومية ولكن لا يزل كثير من المتخصصين في جيتو مغلق ينظرون بفوقيه تصل للاحتقار للغة العربية ومن لا يتحدث الإنجليزية وانبهار يصل للتأليه لمن يرطن بالإنجليزية ولا سيما إذا طعمت بلكنة أمريكية. يثير ذلك في كثير من الغضب لعدم إدراك كم في هذا التوجه من احتقار للذات وهزيمة ثقافية مهينه والأهم كم الضرر الواقع على جودة البرمجيات المنتجة داخل المنطقة.
أشعر بغليان شديد كلما دخلت على موقع موجه بالأساس للمتحدثين بالعربية وتكون اللغة الأساسية هي الإنجليزية والأسوأ عدم وجود دعم للعربية من الأساس والمضحك المبكي وجود أخطاء لغوية و إملائية بسيطة تدل على عدم إجادة المطور للإنجليزية. ولكن عندما يأتي هذا التوجه من شباب واعد له رغبة صادقة في قيادة نهضة داخلية أستشعر بخطر شديد لعدم التنبه إلى كارثية التعامل مع اللغة العربية كلغة ثانية من منطلق مبدئي وأيضا من منطلق عملي.
عند ترجمة مصطلح mouse إلى فأرة مثلا فإن هناك حالة من السخرية من المصطلح تنتقل سريعا إلى الاستنتاج لعدم صلاحية اللغة العربية كلغة تقنية ولكن لا يتم الانتباه أن عند استخدام المصطلح العربي فإنه قد أثار مشاعر لدى المتلقي حتى لو كانت سلبية لاستدعائه تجارب وتاريخ ثقافي ومعرفي. ولكن عند استخدام لغة غريبة فإما يتم التعامل بحياد أو تبني تحيزات صاحب النص. لن أخوض كثيرا في ترجمة المصطلحات الدقيقة والتقنية البحتة فهذه خطوة ثانية تتلو احترام اللغة والإحساس بأهميتها كأساس للنهضة.
فاللغة ليست وسط محايد لنقل معلومات مصمتة لها نفس الأثر أيا كانت اللغة المستخدمة ولكنها محملة بتاريخ وثقافة وتجربة أصحاب اللغة فأذكر أني في بداية حياتي العملية كنت أقرأ مقالا عن تقنية معينة وكان الكاتب يضرب أمثلة بتجربته في مقهى ستاربكس أثار ذلك رغبة عندي في ريادة هذا المقهى وكنت أطلب بعض منتجاته من الخارج قبل افتتاحه في مصر. في مرة أخرى كنت أقرأ عن معمارية مقترحة للتأمين كانت مستلهمة من قلاع العصور الوسطى في أوروبا لم أستطع فهمها إلا عند مراجعة تاريخ هذه القلاع. فهنا بالرغم من أن الهدف كان تقنيا إلا أن اللغة كانت محملة بتجربة الكاتب التي انتقلت لي كمتلقي وإما لن أستطيع إدراك الفكرة كاملة أو استنبط تجربة الكاتب وأتأثر بموروثه الحضاري. المعضلة الأكبر تظهر عند الإنتاج فنظرا لأن التجربة والتاريخ الشخصي للمطور العربي تصبح في الخلفية يحد ذلك كثيرا من الحالة الإبداعية وتفقد مصدرا أساسيا للوحي وتصبح الأفكار إما نقل غربية أو تنويعات على هذه الأفكار. قد تنجح بعض هذه الأفكار إلا أنها لا يمكن أن تكون أساسا لنهضة شاملة تضعنا كمجتمع عربي في حالة ندية حضارية وتنقلنا لموقع قيادي مرة أخرى.
أضرب مثلا لذلك النمط الاقتصادي الذي يعتمد في الغرب على النمو والفائدة والاقتراض التي كان حتى وقت قريب ينظر لها بشكل سلبي في مجتمعاتنا والحل الاقتصادي عند الحاجة للاقتراض في المجتمع المصري حلول تكافلية في الأساس مثل فكرة الجمعية التي يتشارك فيها الأفراد بقسط معين ويتم دفع مجموع الأقساط في فترة معينة لفرد من الأفراد يتم التفاوض على ترتيبه. هذا النمط الاقتصادي يعتمد على الثقة بين الأفراد وقدرتهم على التفاوض فيما بينهم للوصول إلى حل قد يضر نسبيا بالبعض ولكن يتم تعويض ذلك في دورات مستقبلية أو تقديم الأكثر احتياجا. على الرغم من بساطة هذه الممارسة فإنها تعكس فلسفة عميقة عند احترامها واستنباطها يمكن لنا كمجتمع معلومات عربي تقديم حلول تغير شكل العالم.
هذا بافتراض أن المطور يجيد اللغة الإنجليزية ولكن ندرة المحتوى العربي تمنع الكثير ممن لهم قدرات عقلية متميزة من الدخول والإنتاج في هذا المجال فكم من قيادات تقنية المعلومات يتقن أكثر من لغة وكم منهم لم يكمل تعليمه الرسمي من الأساس. فمن منطلق إحصائي بحت عند توفير محتوى تقني متميز باللغة العربية يفتح ذلك الباب لعدد أكبر من المرشحين مما يرفع من احتمالية اكتشاف أفكار أكثر تميزا.
أرجو أن يبدي مجتمع المعلومات العربي احتراما أكبر للغته فإيماني الراسخ ألا نهضة تقنية حقيقة إلا باستنباط تاريخنا وثقافتنا للخروج بأفكار أصيلة تستلهم رؤية مختلفة للواقع. فعلى الرغم من انجازات الحضارة الغربية فإنها في رأيي فشلت في قيادة العالم فالنموذج الغربي المعتمد على النمو والترفيه والاستهلاك لا يمكن تعميمه فلا توجد موارد على الكرة الأرضية لتحقيق نفس المستوى من الرفاهية الغربية لجميع شعوب العالم. عند إدراك ذلك يمكننا الخروج بحلول لمشاكلنا ومشاكل العالم وتحويله لعالم أفضل ولكن لا بد من البداية باحترام لغتنا والتوقف عن التعامل معها كلغة ثانية.

هناك 11 تعليقًا:

  1. مقالة جيدة ولكن الكثير من هذه المقالات باتت موجودة على الانترنت وتحدثت أنت عن النهضة العربية الشاملة على صعيد المحتوى العربي على الانترنت ولكن هذه المقالة - كغيرها - لم تضع الحلول والبدائل للمواقع الأجنبية ولم تضع خطوات عملية على أرض الواقع ليتم تطبيقها أو على الأقل الاطلاع عليها ريثما نمتلك مجتمع قادر على مجابهة العقبات والإبداع في هذا المجال. أتمنى من الكاتب توضيح رؤيته لسبل تطوير المحتوى العربي على الانترنت للنقاش فيه كخطوات عملية - أنا مهتم بهذا الموضوع وسأبدأ التدوين عنه قريباً.

    ردحذف
  2. حاسس العنوان مهول اوي.. انا مقتنع بأهمية وجود محتوى عربي (متضمنا المحتوى التقني) عشان نعرف نبني عليه.. بس في نفس الوقت لازم نتواصل مع المحتوى الانجليزي لأنه (و يا للأسف) هو اكتر محتوى قيمة..

    نقطة ثانية: في الجزء التقنية بالذات المشكلة ديه مش متعلقة باللغة العربية بشكل خاص.. ديه مشكلة بتعاني منها لغات كتيرة..

    اقرأ هذا لتتعرف اكثر على وجهة نظري:
    http://programmers.stackexchange.com/questions/1483/do-people-in-non-english-speaking-countries-code-in-english/1507#1507

    ردحذف
  3. هذه المقالة كانت تعبير عن غضبي عندما رأيت موقع لمؤتمر ينظمه طلبة هندسة جامعة عين شمس ومع أن المنظمين عرب والمتحدثين عرب والحاضرين عرب والنبي عربي إلا أن الموقع كان باللغة الإنجليزية فقط
    http://www.acesegypt.com
    وفي نفس اليوم رأيت حملة كوكاكولا على الفيس بوك لمصر وياللعجب أنها كانت بالإنجليزية مع أن جميع الإعلانات بالعربية وموجهة لعرب.
    أنا لست ضد التواصل ولا أبرئ نفسي من وجودي في هذه المنظومة فكثير من الحوارات التقنية بين مبرمجين عرب شاركت فيها تتم نصفها بالإنجليزية وليس على مستوى المصطلحات التقنية فقط.
    أرجو أن أكون مشاركا بالفعل في إنتاج محتوى عربي أكثر قيمة وهذه المدونة محاولة لذلك ,أسعى للمشاركة في مبادرات أوسع لتحسين المحتوى والله الموفق.

    ردحذف
  4. حسناً أخي البرمجاتي،

    الموضوع ينقسم لشقين أساسيين:

    الأول: استخدام اللغة العربية على الانترنت (بدلاً من الانكليزية) في بعض المواقع العربية كالمثال الذي تحدثت عنه.

    الثاني (والأهم برأيي): هو تحسين وتطوير المحتوى العربي على الانترنت ككل.

    ومع تطوير المحتوى العربي والاهتمام بالمصطلحات الحاسوبية والعلمية باللغة العربية سيضعف تأثير الشق الأول وستصبح اللغة العربية أكثر حيوية وأكثر طلباً.

    أكاد أنتهي من أول مقالة لي اليوم وسأضعها في المدونة، سأناقش فيها بدايةً، المشاكل التي تواجه المواقع العربية بشكل عام - أتمنى مشاركتكم.

    ردحذف
  5. هذه مدونة عربية باللغة العربية الفصحى وفي آخر ماتوصلت له التقنية في الحوسبة السحابية.
    أرى استخدامه لها رائع، ودليل على عدم قصور اللغة العربية.

    www.saudigeek.net

    بالمناسبة، شكراً لمقالتك ومدونتك الرائعة.

    ردحذف
    الردود
    1. مدونة جميلة ومفيدة. أرجو ألا تصبح الاستثناء وتصبح القاعدة هي المدومات بالعربية.

      حذف
  6. شكرا اخي

    وكما يقولون لازال رجال في الامة ...منتدى مجتمع لينكس العربي ..فيه الاف المبرمجين العرب ..يسهرون الليالي من اجل اللغة العربية ..يبرمجون فقط باللغة العربية ...ويمنع التحدث في المنتدى بغير اللغة العربية او حتى بالدارجة...خرجت من المنتدى عدة مشاريع ..منها من اشتهر وتضخم مثل توزيعة أعجوبة وتوزيعة سبيلي ..توزيعة هلال لينكس وتوزيعة فرتكس توزيعة القط الاسود وتوزيعة ..كلها توزيعات عربية 100 في المئة ..والعديد من البرامج المتعددة المجالات وكلها باللغة العربية طبعا فقط ابحث ...هناك الكثير منهم من يشارك في فريق arabeyes الذي له الفضل في تعريب وترجمة وتحسين ترجمة اغلب (ان لم اقل كل ) البرمجيات الحرة المشهورة .... وما لم يعرف العالم العربي بهم وماجعلهم مهمشين هو دعمهم لثقافة البرمجيات الحرة وثقافة لينكس حيث يابون برمجة برمجيات لويندوس او اي نظام احتكاري اخر .. وهاذا طبعا لان المجتمع العربي اغلبه يجهل ماهي اصلا المصادر المفتوحة او لينكس

    ردحذف
    الردود
    1. ما أتمنى هو أن يصبح ما تصفه هو القاعده و ليس الاستثناء

      حذف
    2. انا فقط اقصد انه بقولك .. احتقار اللغة العربية من المبرمجين العرب .. انت تعمم الامر على الجميع ..وأنه يوجد مبرمجين داعمون للعربية كما يوجد محتقرون لها..وانت بهذا تتجاهلهم وكأنهم ليسو موجودين ...

      حذف
    3. التعميم من لغة العرب ولا يطول كل فرد بالتعيين مثال "إن الإنسان ليطغى" في القرأن لا تعني كل فرد ولكن في العموم وللأسف أن القاعدة هي الاحتقار سواء كان كامن في الأفعال أو ظاهر و مجاهر به وما غير ذلك استثناء أتمني أن يكون القاعدة.

      حذف
  7. السلام عليكم ياسر ،
    بعض المبرمجين العرب قد يغفل عن أهمية استخدام اللغة المناسبة (العربية) في واجهة البرنامج الذي يطوره ، ولهذا الغفلة تفسير وتعليل معرفي وثقافي ، وللانتباه لها ولحلّها والخروج من المشكلة في مجتمع المبرمجين توجد حاجة لبرنامج تعليمي/تدريبي موجه للمبرمج مصمم بطريقة علمية منهجية. كما توجد في مناهج كليات علوم الحاسب مادة عن توطين البرمجيات (software localization) أعتقد من أهدافها حل هذا خلل إنتاج وبرمجة منتجات بغير لغة المستفيد.

    ردحذف